هل التجويد واجب

£7.00

  • 4 in Stock
  • ISBN: 9789953498959

هل التجويد واجب

تأليف :
الحافظ المقرىء الجامع الشريف أسامة ياسين حجازي كيلاني ( 1382 - 1419 هـ )

هل التجويد واجب

سفر نفيس ، وضعه مؤلفه رحمه الله تعالى ليكون دواء الداء ، والبلسم الشافي في وقتٍ أشد ما تكون الحاجة إلى مثله ، ولا سيما وقد كثر المتنطّعون والمنظِّرون الذين لم يخوضوا غمار الدعوة ، ولا جاهدوا في سبيل نشر نور الله كما فعل الأخيار من الخلف والسلف .

وقد انتشر بين هؤلاء الأدعياء من يقول بأنَّ علم التجويد علمٌ غير مهمٍّ ، بل المهم هو فهم المعاني دون أي اعتبار للألفاظ ، بل واعتبروا أنَّ المهتمين بتجويد كلام الله سبحانه يضيعون وقتهم بتزيين الألفاظ!! وهم فقط الذين اختصهم الله تعالى بمعرفة أسرار كتابه ، وقد زين لهم الشيطان ذلك فنسوا أو تناسوا ـ لشدة حمقهم وجهلهم ـ أنَّ الارتباط وثيقٌ لا ينفكّ بين اللفظ والمعنى ؛ حتى قال إمام القراء والمحققين أبو الخير ابن الجزري رحمه الله : ( إنه لا يهمل ارتباطهما إلا كل محروم ) .

ولذا قال في « المقدمة » :

والأخذ بالتجويد حتمٌ لازمُ     من لم يجوِّد القران آثمُ
لأنه به الإله أنزلا     وهكذا منه إلينا وصلا

ولهذا قال أهل الأداء : إن تعلم التجويد فرض كفاية ـ يعني : من ناحية اصطلاحاته وقواعده النظرية ـ والعمل به ـ يعني : تطبيقه ـ فرض عين على كل مسلم أو مسلمة من المكلفين . وما جاء في كتابنا هذا يؤكد ما أشير إليه آنفاً .

فنجد الكتاب يبدأ أولاً بتقسيم الناس في تعاملهم مع كتاب الله تعالى إلى عشر فئات .

ثم بعد ذلك يشرع في قاموس الكتاب ، وهو في ذكر أدلة وجوب التجويد من القرآن الكريم والسنة المطهرة ، فيسوق خمسةً وعشرين دليلاً لذلك .

ثم يذكر حكم اللحن في القراءة وفي الصلاة .

ثم يذكر كيفية تصحيح القراءة على النحو السليم .

ثم يذكر الإجازة في القرآن الكريم ؛ معناها ومشروعيتها وشروطها وأركانها ثم آدابها .

ثم يختم الكتاب بذكر نبذة جميلة من أحوال السلف الصالح رحمهم الله عند قراءة القرآن الكريم .

وقد ألحق بالكتاب قواعد مهمة في الوقف والابتداء .

هذا ومما زاد الكتاب بهاءً وجمالاً تقديم شيخين جليلين من أهل العلم والصلاح ، ومن أهل الإتقان في هذا الفنّ ، هما : الشيخ أبو الحسن محيي الدين الكردي رحمه الله تعالى ، والشيخ أيمن رشدي سويد حفظه الله تعالى .

ودونكم الكتاب .. فارتشفوا من نقاوة علمه وإخلاص مؤلفه ما يكون حافزاً لما فيه رضا المولى الكريم .

والله الموفق