غالية المواعظ ومصباح المتعظ وقبس الواعظ

£15.00

  • 1 in Stock
  • ISBN: 9789953498799

تأليف :
العالم العلامة الشريف أبي البركات نعمان بن محمود الآلوسي ( 1252 - 1317 هـ )
عني به :
اللجنة العلمية بمركز دار المنهاج للدراسات والبحث العلمي

غالية المواعظ
ومصباح المتعظ وقبس الواعظ

هذا السفر مجالس وعظية ، ودررٌ آلوسيَّة ، جامعة لمهمات من الدين ، وتشتمل على فوائد جليلة ، وأحاديث منيرة ، وآثار وفيرة ، يتخلّل كل مجلس من مجالسها أحكامٌ تجب الإحاطة بها ، وتنبيهات على شؤون في الحياة لا غنى عنها ، وعِظات تتصدع لها قلوب المخبتين ، وترقيقات تنقشع بها غموم الجاهلين ، وقَصصٌ صحيحٌ غير ملفَّق ، ينير قلوب المستفيدين .

وله مزايا استحق بها أن يقتحم ذروة القبول ، ويحتضنه أهل التقوى في كل عصرٍ ومصرٍ ، ويرجع إلى هذه المجالس كل واعظ ومحدث .

وبنظرة فاحصةٍ في هذه المجالس تبرز للناظر النقاط التالية :

ـ أن المؤلف بعد استهلاله بمقدمة المجلس المشتملة على محاسن البيان .. يصدر بالآيات التي تدل على الموضوع ، مفسراً لكلماتها ، موضحاً لمعانيها ، ذاكراً أحكامها ونفائسها .

ـ ثم يُتبع ذلك بالأحاديث الجياد ، طاوياً للإسناد ، مشيراً إلى مخرج الحديث في الغالب ، موضحاً وجهه ، ومبيناً قصده ، بعبارات عليها سمة الإشراق ، ونور الإخلاص بالاتفاق ، تلتذ بها المسامع والأفهام ، ويستفيد منها الخاص والعام ، وهو

بين هذا وذاك يقيد نفائس الفوائد ، ومستجاد اللطائف .

ومن محاسن هذه المجالس : أنه يذكر أقوال الأئمة في المسألة ناسباً كل قول إلى صاحبه ، بحيث يعرف المطلع على ذلك آراء الأئمة الفقهاء ، واجتهاد السادة العلماء ، ولذلك تلقف هذه المجالس أصحاب الأئمة الأربعة الشهيرة .

ولما كان هذا الإمام من بيت العلم والأدب .. فإنه قلّ أن يخلو مجلس إلا ويستشهد فيه بأبياتٍ حِسَان ، وأشعارٍ مثل عقود الجمان ، فيتلاحم في المجلس الواحد المصدران النيِّران : الفرقان وسنة المأمور بالبيان ، وهدي السلف الصالح وحِكَم أهل الإيمان .

وبعد : فإن هذه المجالس عظات وعبر ، وفقه وأثر ، وتبيان يحكي الدرر ، كيف لا ومحبر سطورها أبو البركات المتفنن نعمان خير الدين ابن الإمام المفسر الشهير السيد الشريف مـحمود أفندي الآلوسي ؟! فقد جاء في تحلية صاحب المجالس من « المسك الأذفر » ما نصه : ( ولم يقبل منه العذار إلا وجمع من الفضائل ما لا تسعه أسفار ، ولم يبلغ سن العشرين .. إلا وصار من الأساتذة المعتبرين ، وقد أجازه العلماء الأعلام ، والمشايخ العظام بجميع العلوم من منطوق ومفهوم ) .

وإن دار المنهاج لتفخر بإعادة طبع هذه المجالس في حُلَّة قشيبة ، مطرزة بتعليقات وجيزة لما لا بد منه ، وضبط ما قد يصعب على العامي معرفته ، مع تفنّن في الطبع ، وتميّز في الإخراج ، ودقة في التصحيح .

والله تعالى نسأل أن ينفع به المسلمين