بداية الهداية

£6.50

  • 1 in Stock
  • ISBN: 9789953498829

تأليف :
الإمام المجتهد حجة الإسلام زين الدين أبي حامد محمد بن محمد الغزالي ( 450 - 505 هـ )
عني به :
أنس الشرفاوي وعمر سالم باجخيف ومحمد غسان عزقول

بداية الهداية
مشفوعاً بـ « عقيدة الإمام الغزالي »

إنَّها الرِّسالة الَّتي ذاع صيتها ، وعمَّ نفعها ، وشاعت بركتها ، وتلقَّفها العامَّة والخاصَّة على حدٍّ سواء .

من الكتب التي سطرتها بنان الغزالي في المرحلة الأخيرة في حياته .

وهي الرسالة التي اعتنى بها كثير من علماء الأُمَّة شرحاً وتدريساً ، وجعلوها منارة هداية ترشد السبيل .

وحسبها أنها من كتب الإمام الغزالي ، ذاك العالم الرباني الخبير بالقلوب وأدوائها ، وعللها وأمراضها ، والعليم بالعلاج والدواء ، الموصل إلى نعيم الشفاء .

و« بداية الهداية » كتاب على لطف حجمه من أهم مفاتيح الوصول التي ينبغي لطلاّب الهداية في البداية والنهاية العناية بها غاية العناية .

فهي بحقٍّ بداية الهداية ؛ لأنَّها تنير الطَّريق أمام السَّالكين ، وتوجِّه المبتدئين إلى اقتفاء منهج المخلصين ، وتشحذ همم المتقاعسين عن مراتب الصَّادقين ، بأُسلوبٍ جذَّاب رصين ، يشدُّ القارىء إلى رياضها ، ويدفع الطَّالب إلى ارتيادِ مغانيها وارتشاف ضرابها .

كيف لا . . ومؤلِّفها حجَّة الإسلام ، وبركة الأنام ، الإمام أبو حامد الغزاليّ ؟!

وقد جعلها المصنِّف ـ رحمه الله ـ ثلاثة أقسام :

الأوَّل : في ذكر الطَّاعات وآدابها .

الثَّاني : في اجتناب المعاصي .

الثَّالث : في آداب الصُّحبة والمعاشرة .

وقد ألحقنا في آخر هذا الكتاب عقيدة الإمام الغزالي رحمه الله تعالى ، والتي هي عقيدة أهل السنة والجماعة .

والحقيقة أن هذه الطبعة تميزت بأنها مقابلة على نسخة نفيسة كتبت عام ( 596هـ ) أي بعد وفاة المؤلف بـ ( 91 ) عاماً ، وفيها حواشٍ قيمة أبقيناها كما هي .

وبعد :

فإليك عزيزي القارىء هذه الرِّسالة الفريدة في بابها ، الحافلة بآدابها ؛ فإنَّ فيها بغية المستفيد ، والكنز الَّذي لا يبيد .

والحمد لله رب العالمين